اخر الاخبار

أين كنا ؟ وأين نحن ؟ …بقلم احمد جمال

أين كنا ؟ وأين نحن ؟

الثلاثاء25 من يناير عام 2011م اندلعت شرارة أحداث (25) يناير مطالبة بإسقاط نظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك تبعها أعمال تخريبية وإنتقاميةلمنشآت وزارة الداخلية خاصة أقسام الشرطة ومديريات الامنأدت إلى إستشهاد حوالي (420) شهيد من ظباط وأفراد الشرطة المصرية في الفترة التي اعقبتها وحتي نهاية حكم الجماعات الإرهابية أيضاً كان هناك إستهداف متعمد لمقدرات الوطن والمباني الحكومية والممتلكات الخاصة والعامة مما تسبب في خسائر إقتصادية ضخمة للوطن تجلت في هبوط معدل النمو الإقتصادي من ما يزيد عن 8.9 % إلى دون الـ 2% مع إنهيار النظام وتعطل كافة مؤسسات الدولة ما عدا القوات المسلحة والتي بذلت بقيادة المجلس العسكري مجهودات خرافية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من الإقتصاد المصري في تلك المرحلة ولكن جاءت كل تلك المحاولات بالفشل بسبب تخوف كل الحكومات التي جاءت بعد احداث يناير من إتخاذ خطوات إصلاحية لإنقاذ الإقتصاد المصري بل وتمادت في تحميل الموازنة العامة للدولة أعباء لا يمكن تحملها عن طريق منح التعويضات وزيادة الرواتب  لموظفي الدولة وإسقاط مستحقات الدولة عن أراضي تم منحها من قبل وزارة الإسكان والعديد من القرارات المدمرة للإقتصاد ناهيك عن توقف السياحة بشكل شبه تام في تلك الفترة تخوفاً من حالة عدم الإستقرار التي كانت تمر بها البلاد في تلك المرحلة بالإضافة إلى الحصار الإقتصادي الذي تم فرضه عن طريق دول كانت تحاول التدخل في الشأن المصري الداخلي لترجيح كفة الميزان إلى جماعات معينة مقربة منها لتتمكن من تولي السلطة لخدمة مصالح خارجية دون النظر إلى مصلحة مصر بالإضافة إلى توقف الإستثمارات وحدوث ركود في الاسواق وتوقف تحويلات العاملين بالخارج وتوقف التصدير والإعتماد الكلي على الإستيرد ، كلها عوامل ادت إلى توقف تام للإقتصاد المصري ورفع معدل البطالة إلى ما يزيد عن 11% ومع إستمرار توقف المصانع وتخوف المستثمرين من الدخول في إستثمارات جديدة استمر تفاقم المشلكة اضف إلى هذا الصراع المحموم على السلطة بين الأحزاب ومحاولة كل جماعة إستمالة جماهير الشعب المصري عن طريق التدليس السياسي والديني والذي اتضح بعد ذلك كما راينا جميعاً لتتولي بعد محاولات عديدة تلك الجماعات الفاشية حكم الدولة مركزة كل اهتمامها لتمكين عناصرها من مفاصل الدولة مهملة الوضع الأقتصادي أو مجَمله للوضع عن طريق منح من دول شقيقة وغير شقيقة لسبب أو لأخر والذي أدي إلى أزمات تراكمت وتجمعت لينكشف الحجاب أمام أعين المواطن المصري ويكتشف زيف ما أتت به الجماعة الإرهابية فاصبح المواطن المصري لا يتمنى إلا عدم إنقطاع الكهرباء لفترة تزيد عن 15 ساعة يومياً في ظل حكم جماعة إرهابية تصف كل من يعارضها بالكفر والخيانة فاصبح مطالبة المواطن بإسطوانة الغاز كفر وإذا تحدث عن البطالة فهو ملحد وويل له إن تحدث عن السياسة فهو كبير الزنادقة،الامر الذي إدى إلى حالة غليان في الشعب المصري تجلت في التظاهرات المستمرة والتي حاول النظام الارهابي السابق قمعها بشتى الطرق عن طريق الإرهابيين التابعين لهم أوعن طريق الوقيعة بين المؤسسة العسكرية والشرطية من جانب وبعض الشباب المغرر بهم من جانب آخر كما نجحت الجماعة الإرهابية ومن يواليها من جماعات تكفيرية في إستغلال بعض الكيانات الهشة مثل جماعات مشجعين رياضة كرة القدم المعروفة بالـ (التراس)وما نجم عنه من أحداث دموية سيذكرها التاريخ ، تراجيديا إقتصادية القت بظلالها على الوطن وصار شبح الإفلاس يهدد الكيان المصري واصبح المواطن في وضع مزري بكل المقاييس مما أدى إلى ثورة شعبية في (30) من يونيو لعام 2013م ووسط تهديدات الجماعة الإرهابية وحلفائها وقف الشعب المصري ليملاء جميع ربوع الوطن باعداد تقدر بما يزيد عن 25 مليون مصري مطالبة برحيل ومحاكمة الجماعة الإرهابية وإسقاط نظامهم الدموي وفكرهم التكفيري الملفوظ القائم على تكفير الآخر لتتدخل القوات المسلحة المصرية  والشرطة الباسلة لحماية الشعب المصري مضحية بالغالي والنفيس من أجل هذا الوطن وشعبه مقدمة شهداء من خيرة رجال مصر وشبابها . إذن فأين نحن الأن؟

نبدأ من العام (2013) حيث بدأت القيادة السياسية لجمهورية مصر العربية في تطبيق خطوات اصلاحية جريئة وقاسية ، خطوات جاءت بمثابة اكسير الحياة لإقتصاد منهار ومستمر في الإنهيار ، برامج اصلاحية ومشاريع تنموية وسياسات تقشفية قاسية في محاولات مضنية لإنقاذ الإقتصاد الوطني من الإنهيار وبالرغم من قسوة الإجراءات الا أنها كان لها اثر واضح وملموس على الإقتصاد المصري فحسب تقرير صادر من البنك الدولي بشأن الإصلاحات الإقتصادية التي تم تفعيلها حيث جاء في التقرير ان تلك الإصلاحات التي تم إجراءها اعطت انطباع إيجابي عنالإقتصاد المصري للمستثمرين ولشركاء التنمية  بما فيهم البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية وادت إلى تحسن ملحوظ وواضح في الإقتصاد المصري ، كما أن موافقة صندوق النقد الدولي على إقراض الدولة عبرت عن ثقة في إمكانية وقدرة الإقتصاد المصري على التعافي وأن الإقتصاد يسير على الطريق الصحيح  كما جاء في “إيكونيميست” البريطانية، التي شنت منذ عدة أشهر هجمة على الإقتصاد المصري بقيادة فخامة الرئيسلتتحول تماماًمصرحة إن مصر الأن واحدة من أفضل 12 وجهة استثمارية في العالم خلال العام الحالي 2017.ايضاً ثبات سعر الدولار وإرتفاع الإحتياطي من العملات الأجنبية كلها مؤشرات تحسن بالطبع هناك سلبيات لا يمكن التغاضي عنها فحتى يشعر المواطن المصري بتلك الإصلاحات يجب أن تنعكس على حياته اليومية فحالة عدم الإستقرار التي تجتاح السوق المصري وعدم وجود تعريفة محددة للسلع والخدمات المقدمة للمواطن احدث حالة من السخط وعدم القبول بحقيقة وجود تحسن إقتصادي وهذا وضع طبيعي تماما لان المواطن لا يهمه الإحصائيات والتقارير الدولية والقروض والإستثمارات بقدم ما يهمه أسعار السلع التي يحتاجها في حياته اليومية وتوفرها وبغض النظر عن كون بعض تلك الأزمات مفتعلة مثل أزمة السكر أو ناجمة عن سوء تخطيط من الحكومة مثل أزمة الأدوية أو نتجت عن طريق الجشع التجاري مثل حليب الأطفال فكل تلك العوامل انعكست على حالة المواطن الإقتصادية ولهذا يجب على الحكومة أن تعي أن بدون ضبط السوق لن يجدي أي تحسن إقتصادي في علاقتها مع المواطن وأن المواطن هو مؤشر نجاح تلك المجهودات.

ولأصدقكم القول وتلك وجهة نظري الشخصية فأنا أري أن الدولة بها ثلاث جهات فقط تعمل على مدار الساعة بكل طاقتها وهي رئاسة الجمهورية ووزارة الدفاع ووزراة الداخلية ومجهودات تلك الجهات الثلاثة هي التي حافظت بشكل أو بأخر على الإقتصاد المصري فمجهودات فخامة الرئيس في الدفاع عن الإقتصاد المصري خارقة للعادة حيث يعمل بشكل غير مسبوق من أجل توفير الدعم المادي واللوجستي والتكنولوجي للنهوض بشكل شامل بالإقتصاد كما أن تولي القوات المسلحة المصرية مشاريع الإنشاءات الحساسة والمطلوب تنفيذها بشكل سريع ساهم بشكل كبير في تحقيق إنجازات مثل  تنمية قناة السويس وما نتج عنه من تسهيل السيولة المرورية داخل مجرى القناة وتوفير الوقت مما عزز من مكانة قناة السويس كممر ملاحي عالمي ايضا يتم الأن تطوير النطاق الواقع شرق وغرب القناة ليكون قادرعلى تقديم الدعم اللوجستي للسفن المارة محولة أياه الي منطقة استثمارية عالمية، أيضا يجري الأن العمل على شبكة الطرق والكباري والانفاقالاستراتيجية، مشروع المليون ونصف المليون فدان ، تطوير منطقة المثلث الذهبي ، مضاعفة الاستثمارات الموجهة لتطوير المناطق والعشوائيات ، برنامج الإسكان الاجتماعي للقضاء على المناطق العشوائية ، العاصمة الإدارية الجديدة ، مشروع المفاعل النووي بالضبعة ، اكتشافات حقول الغاز الجديدة ، تطوير منظومة التعليم ، تطوير منظومة التسليح للقوات المسلحة ، كل هذه الإنجازات على سبيل المثال لا الحصر جاءت في وقت لا يعرف الرحمة ووسط ضغوط دولية شديدة من جميع الجوانب التي يمكن ان يتم الضغط منها سواء عسكرية او إقتصادية أو امنية ولهذا على الحكومة أن تكلل تلك الإنجازات بضبط اسعار السوق حتى لا تصبح تلك الإنجازات في نظر المواطن المصري مجرد ارقام لا يستشعرها بمقياس حياته اليومية وحتى لا تضيع المجهودات المبذولة وكما قال الشاعر  ” حملناكيا مصر بين الحناياوبين الضلوع وفوق الجبين  -عشقناك صدرا رعانا بدفءوإن طال فينا زمان الحنين  -فلا تحزني من زمان جحودأذقناك في هموم السنين “

احمد جمال

Comments

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غربة نص ….بقلم الأديبة الليبية / سليمة بن نزهة

غربة نص فبم التعلل ﻻ أهل ولا وطن ….. ولا نديم ولا كأس ولا سكن….المتنبي موجعة الغربة التي لا وجهة لها، ولا وطن يحتويها، ولا شاطئ ترسو عليه قواربها.. ولا نلامس شحوبها وأنينها إلا حين ترمي بنا الصدف في أحيان كثيرة على ناصية نص إبداعي عميق وبليغ حدَّ الدهشة والانبهار، فنمر عليه مرور الكرام فلا نعطيه حقه من الإشادة والقراءة والتحليل، رغم ما يحمله من صور جمالية وبلاغية كثيرة تقدم لنا وبلا مقابل كنوزاً معرفية مدفونة في ظل سطو السطحي الرديء. فنرى كُتاباً يشار لهم بالبنان يلهثون وراء نص مجوف لو قلبته يمنى ويسرى ستجد عاليه مثل سافله وخارجه كباطنه ...

رسالة للرئيس

كتبت بدر كامل. رسالة للرئيس …………. منذ عدة أشهر كتبت رسالة للرئيس /عبد الفتاح السيسى…. وقولت عاوزه اقابل رئيس الجمهورية واليوم أكرر رغبتى وطلبى… عاوزه أقابل رئيس الجمهورية… وتعجب البعض منى . منهم من قال فى نفسة اننى أطلب هذا المطلب للشهرة او مجرد فرقعة فى الجو . ولكنى أعشق تراب الوطن ومن أجلة فكرت أن تصل فكرتى للسيد الرئيس وهى تقنين وليس تسجيل جميع العقارات المبنية دون ترخيص بحيث تتحمل كل وحده سكنية فى أى مكان بالدوله اقصد الشقق والمحلات رسم معين يدفعه مالك الشقه او المحل ويورد لخزنه الدوله كل شخص بعقدة وليكن المبلغ المود 1000 جنيه على ...

الاحتفال باليوم العالمى للبيئة بمكتبة المجاهد حسن طوبار بالمنزلة

’الاحتفال باليوم العالمى للبيئة بمكتبة المجاهد حسن طوباربالمنزلة يتخللة معرض فن تشكيلى ’’’ كتبت ناهد حسب الله تحت رعاية الكاتب صبرى سعيد رئيس الهيئة العامة لقصورالثقافة ،ا.محمد مرعى رئيس اقليم شرق الدلتا الثقافى،ا.عاطف عميرة مديرعام فرع ثقافة الدقهلية  نظمت مكتبة المجاهد حسن طوباربرئاسة ا.ياسمين شلباية  اليوم الخميس 11 مايو الجارى ندوة ثقافية في إطار الإحتفال باليوم العالمي للبيئة تحت عنوان "انا مع البيئة "بحضور ممثلي الجمعيات الأهلية المهتمة بالنشاط البيئي وعدد من القيادات التنفيذية حاضرها كلاً من الدكتورة فاتن السيد مديرعام الإعلام البيئي بمحافظة الدقهلية و الآثاري واالكاتب سامح الزهار مسئول الوعي الأثري والتنمية الثقافية لمناطق آثار شمال الدقهلية والأستاذ محسن ...